الله هو الوالد أو مصدر حياتنا أو مصدر وجودنا. خلقنا على نحو يمكن كل فرد قول كل ما يحبه. اِكُو بَهو سْيۤامَ، تكاثر الله. هذا كلام الـڤِدَزْ أيضاً أننا نحن جميع الاحياء هي الله. مثل النار تنشر الشرر. تخرج الشرر من النار. انها شقوق النار. كذلك، نحن جميعاً شقوق الله. شاء الله التكاثر ونحن آحاده. لذلك، نحن من نوع الله. لا نختلف عن الله سوى بالحجم. الآن، لا بد من وجود غرض وراء مشيئة الله بالتكاثر. كان واحداً دون ثان لكن ما الذي دفعه إلى التكاثر؟

يجب على الانسان أن يطرح سؤال “لماذا تكاثر الله؟” لأن الله كما جاء في كتاب (بْرَهْمَ-سَمْهيتا 5\1) شَشْ-شيدْ-آنَنْدَڤيچْرَهَى– هو المتعة المطلقة- لذلك، لا توجد متعة دون التكاثر. مثل أنا اجلس هنا مجمل النهار بمفردي لكن يزداد نشاطي وسروري عند حضور أحد. لا توجد متعة بمفردك حينما تطلب المتعة مع الآخرين. الآن، الله بطبيعته حسب ما جاء في ڤِدانْتَ سوۤتْرَ 1\1\12) آنَنْدَمَيُّو ‘بْهْيۤاياتْ. كامل المتعة، كامل البهجة. يمكنه التكاثر اذا شاء. هو القوي. اين هو الاعتراض؟ هو القادر على التجلي في مختلف الصور. جاء في كتاببْرَهْمَ-سَمْهيتا (5\33) ادْڤايتَمْ أشْيوتَمْ أناديمْ أنَنْتَ-روۤپَمْ. أنَنْتَ-روۤپَمْ تعني صور لا تحد. مع ذلك، انها واحد. انها واحد على الرغم من اللامحدود. مثل الشمس. اذا وضعت ملايين من أوعية الماء، ستجد انعكاس الشمس في كل وعاء لكن لا يعني ذلك ان الشمس فقدت وحدتها. الشمس واحدة. ذاك هو النظام الـڤِدي أيضاً، نحن انعكاس صورة الله جميعاً .

في كل الاحوال، صور الله لا تعد بمشيئته. الآن، لأن لله رغبة ما، رغبة علية بالتمتع بالتكاثر. يتمتع بقدرته لأنه الكامل. مثل اذا طلبت التمتع بالحياة، ستطلب عائلة، ستطلب زوجة، ستطلب اطفال، ستطلب اصدقاء، ستطلب خدم. لذلك، يتعين عليك التفكير قبل قبول زوجة لمحدوديتك. افكر مرتين ما اذا كنت قادراً على عيالة زوجة ثم ما اذا كنت قادراً على عيالة اطفالي. هذه الامور هي اعتبار. وبالفعل، كل شاب يتدبر ذاك في المجتمع الحالي. يتدبر ذاك حينما يطرأ سؤال الزواج. لكن ذاك التفكير عائد إلى قصورنا لمحدودية قوتنا لكن الله هو القوي العزيز. هو القادر على رزق مطلق عدد من الاطفال أو مطلق عدد من الزوجات وإلا لا معنى للقوي. إذن، تكاثر الله ولديه تدبير وراء فكرة تكاثره. الآن، اذا اراد احد من هذه الآحاد الاندماج ثانية في وجود الله، لا اعتراض عند الله.

الآن، تكاثر الله. لنفترض أنا أو انت اردنا عدم البقاء واحد من تلك الآحاد. اريد التوحد به. اذا احببت ذاك، ذاك يدعى سايوجْياموكْتي. لذلك، الله لا ينكرك. “حسناً، اتحد بي”. لكن ذاك لا يعني أن جميع الاحياء ستتحد به أيضاً. لأن فرد ما يطلب الاندماج في وجود الله، لا يعني بالضرورة أن سائر الآحاد تطلب ذلك أيضاً لأن الآحاد لا تعني ذاتي فقط بل توجد ملايين ومليارات وبلايين. لذلك اذا اراد واحد الاندماج في وجود الله من بين هذه الآحاد غير المنحصرة. الله قوي. لماذا ينكره؟ “حسناً، اندمج فيّ. اذا كنت لا تريد الابقاء على فرديتك، اذا كنت تطلب الاندماج بذاتي، حسناً، تفضل” جاء في كتاببْهچَڤَدْ چيۤتا (:(4\11) يى ياتْها مامْ پْرَپَدْيانْتِى،”احقق رغبة كل من يطلبني من مطلق وجه”.

لذلك، وحدة الاندماج في وجود الله ليست هي القاعدة العامة بل الاستثناء. اذا اراد احد الاندماج في وجود الله، يمكنه تحقيق ذاك. لا اعتراض عند الله. لكن ذاك لا يعني كل فرد. مثل آخر هو تجري الانهار إلى البحر وتتحد فيه أو تفقد قطرة منه وجودها. توجد ملايين وملايين من القطرات التي تخرج مع تلاطم الأمواج. هذا ما يجري دون انقطاع. يسقط بعضها في المياه. تفقد القطرة وجودها لكن ذاك لا يعني انقطاع خلق القطرات. لأن مياه النهر تأتي وتندمج في البحر ذلك لا يعني انقطاع النهر، جميع الانهار. مثل آخر هو وجود مائيات كثيرة في المياه. تخرج قطرات الماء من البحر وتندمج ثانية في مياه البحر لكن هذه المائيات ولدت في تلك المياه أيضاً. لم يجلبها احد من مكان آخر بل ولدت في المياه. الآن، تندمج قطرة ماء في المياه وتفقد وجودها لكن توجد أحياء كثيرة في المياه، ملايين ومليارات ولا يعني انها تفقد هويتها بل تحتفظ بها.

اذن، قد تندمج بعض الاحياء في وجود الله وذاك يدعى سايوجْياموكْتي لكن توجد ملايين ومليارات تريد الاحتفاظ بفرديتها والتمتع بصحبة الله. ذاك هو الفرق بين چْيۤانيّ و بْهَكْتَ. غرض چْيۤانيّ القطعي هو نيرْڤِدَ-بْرَهْمانوسَنْدْهانَمْ. يريد التوحد بالله. لا يطلب چْيۤانيّ البقاء بائناً عن الله. يريد التوحد. چْيۤانيّ تعني فيلسوف، فيلسوف تجريبي. بْرَهْمَ، بْرَهْمَڤاديّ، طالب الاندماج في وجود بْرَهْمَنْ. يطلق عليه چْيۤانيّ. وطلبة التأمل في الله ضمن انفسهم، يطلق عليهم يُّوچيۤزْ. هذا هو التعريف العام. وطلبة عبادة شخصية الذات الالهيه العليا يطلق عليهم التيم (بْهَكْتَزْ).

الحق المطلق العظيم هو بْرَهْمَنْ، پَرَماتْما و بْهَچَڤانْ. لكل حي من الاحياء مقدار فردي ضئيل من الاستقلال. وهبنا الله. بهذا الإستقلال، قد اقبل بشخصية الذات الالهية العليا، قد اقبله بوجه بْرَهْمَنْ، الضياء الذي يعم الوجود، ضياء بْرَهْمَجْيُّوتي. الآن، حسب تبيني سواء اردت الاندماج في وجود الله، أم اريد الابقاء على فرديتي ومصاحبته بصفة صديق أو اب أو أم أو زوجة. لذلك، ذاك يستند إلى تبيني. الاندماج في وجود الله غير مقبول عند بْهَكْتَ على الأقل. يعلم بْهَكْتَ،”خلقني الله فرداً. لذلك، لديه غرض ولأنه خلقني لغرض ما، يجب علي تحقيق ذاك الغرض. يجب علي تحقيق ذاك الغرض”.

يمكن ضرب مثل أم لديها نصف دزينة من الأطفال. ما هو غرض الأم؟ الأم أو الأب الذي يتحمل مسؤولية الأطفال. يطلب السعادة وإلا ما الذي يدعوه إلى تجشم كل هذه المتاعب طوال النهار للحفاظ على اطفاله؟ ثمة سعادة ما. لا يريد أحد تجشم كل هذه المتاعب لكن لوجود سعادة ما برؤية الأطفال، بالحفاظ على الأطفال في المنزل. الآن، يواجه الأطفال بعض المتاعب في الحياة واذا شعر احد الأطفال بالخيبة وطلب من امه،”امي، وضعتيني، … لكنني اواجه متاعب كبيرة. من الافضل أن تعيديني إلى رحمك”. ستقول الأم،”ولدي الحبيب، تريد العودة إلى رحمي لأن المتاعب تحيق بك؟” الام قاصرة ولا يمكنها فعل ذاك. لكن اذا طلب احد من الرب العظيم، ذاك لا يستحيل عليه. “حسناً، تريد الاندماج في وجودي؟ تفضل. سوف آخذك”. لكن الأمر هو ما اذا كان الولد الذي طلب من الام هو شخص عاقل. الابن العاقل المتبين سوف يتدبر،”حسناً، ابي وامي ربياني. ولداني. اعطياني الحياة. دعني اخدمهما. دعني اسعدهما. نحن شقوق فردية لله جميعاً مثل الاب والابن أو الام والابن. الاولاد جزء من بدن الأم. نحن نحصل على هذا الجسم من جسم الأم. كذلك، سوف تجد في بْهچَڤَدْ چيۤتا أيضاً أن هذه الطبيعة المادية هي الأم والرب هو الاب. يقذف الاب البذرة في رحم الأم ونخرج في هذا الجسم المادي.

إذن، اذا اقترح فرد (سايوجْياموكْتي) الاندماج في وجود الرب العظيم، يمكن ان يقبله الرب. ذاك لا يصعب عليه لكن الأمر ما اذا كان علي التفكير على هذا الوجه، سواء كان أمراً نافعاً لي. ذاك عائد لي. اذا اردت الاندماج في وجود الله. الله يستطيع القبول:”انت تطلب الاندماج فيّ. تفضل”. ذاك هو الاندماج في وجود الله. لكن هذه النجاة ليست النجاة القطعية.

موكْتي تعني النجاة. نحن في وضع فردي في هذا الجسم المادي. موكْتي تعني عندما نتحرر من الوجود المادي ونحرز الحياة الروحية على الوجه الصحيح. مثل مصاب بالحمى. يدعى موكْتَ عندما يشفى من الحمى. رُوچْيا-موكْتَ. رُوچْياموكْتَموكْتي. تلك تدعى بْرَهْمَ-بْهوۤتَ (ش.ش. 4\30\20) بْرَهْمَ – بْهوۤتَه. تعريفنا المادي غير صحيح لأنني غير هذا الجسم. لا صلة لي بهذا العالم-لأن صلتي بهذا العالم مستندة إلى جسمي. اعتبر امرأة زوجتي بسبب الصلة البدنية. اعتبر شخصاً ولدي استناداً إلى الصلة البدنية. اعتبر هذا البلد مسقط رأسي. على هذا النحو، اصبح روح محررة حالما اتحرر من مفهوم تعريفي بهذا الجسم. حالما يخرج الفرد من هذا المفهوم هو پْرَسَنّاتْما:”ليست لدي مسؤولية. ليست لدي مسؤولية” (ب.چ. 1854) بْرَهْمَ-بْهوۤتَه پْرَسَنّاتْما نَـ شُوشَتي نَ كانْكْشَتي. حالما يتحرر … مثل شخص يتعافى من المرض، يجد نفسه سعيداً:”ذهب المرض الآن. انا سعيد”. كذلك، تصبح حياتنا بهيجة حالما نصل إلى الفهم الروحي لوجودنا. تلك هي العلامة. يمكن تحقيق موكْتي حتى في هذا العمر. موكْتي هي مسألة قناعة. الآن، نحن مقتنعون قناعة راسخة “انني هذا الجسم المادي. لنأخذ مثل سقراط كان مقتنعاً “أنا غير هذا الجسم”. لذلك، عرض عليه السم. تناوله بسرور. “ما هذا؟ سوف أتناوله!” لأنه كان موكْتيپوروشَ. روح محررة.”لا بأس. تطلبون قتلي. اقتلوني. لا احفل. حسناً”. لذلك، هذه هي النجاة. هذه هي النجاة. تعني الشفاء من المرض. كذلك، نحن مسجونين الآن داخل هذه الأجسام المادية وحالما نتحرر من مفهوم عينية الجسم المادي والذات الروحية

هذه النجاة مصنفة إلى خمسة اشكال.

واحدة هي الاندماج في الوجود. كانت ولادتنا من الحق المطلق. الآن، اندمجنا في وجود الله بعد النجاة. يطلق عليها سايوجْياموكْتي.

إلى جانب سايوجْياموكْتي هذه، توجد أربعة اشكال من النجاة التي نقبلها نحن ڤايشْنَڤَ سَمْپْرَدايا أو تيم الرب الأصفياء الذين لا يطلبون مطلق موكْتي وحتى لا تعرض عليهم. لا يطلبون سوى خدمة الرب. انهم مستعدون لتحمل مطلق معاناة ولا تؤثر فيهم. ماذا يطلبون؟ يطلب التيم الأصفياء:”يجب علي خدمة الرب العظيم”. تلك هي مهمتهم. لذلك، توجد اربعة اشكال اخرى من موكْتي أمام تيم الرب (بْهَكْتَزْ).

النجاة الثانية هي ساروۤپياموكْتي وتعني ملامح الجسم الروحي تصبح مثل ملامح الرب العظيم. مثل نارايانَ. يملك نارايانَ أربعة أذرع تحمل شَنْكْهَى، شَكْرَ، چَدا، پَدْم وهي زهرة اللوتس والمحارة والقضيب والدولاب. لذلك، كل من احرز نجاة ساروۤپياموكْتي تصبح ملامحه مثل ملامح الرب.

النجاة الثالثة هي سالُوكْيا وتعني الاقامة على الكوكب الذي يقيم فيه الله.

النجاة الرابعة هي سارْشْطي وتعني احراز كل عز الرب. يصبح مثل الرب بالقوة والجمال والثراء والعلم والشهرة والاستغناء.

النجاة الخامسة هي ساميۤپْيا. وتعني ملازمة الرب مثل أرْجونَ. ينزل أرْجونَ مع الرب. لا يفترقا.

هذه هي الاشكال الخمسة من موكْتي. والمراد أننا نبقى افراد حتى بعد النجاة. مثل اصحاب الرب بدور سكان كوكب الرب أو امتلاك ملامح مثل ملامح الرب. لذلك، مجرد الاندماج في وجود الله ليست النجاة الوحيدة لكن تيم الرب لا يطلبون الاندماج بل التمتع بالصحبة.

ينجو الفريقان. الاندماج في وجود الله هو نجاة والابقاء على الفردية والتمتع بملازمة الله هي نجاة أيضاً.

الملائكة غير متحررين. الملائكة مثلك ومثلي لكنهم يملكون سلطة أكبر من سلطتي وسلطتك.

الملائكة وكلاء الشؤون الكونية. مثل الشمس. الشمس ملاك. القمر. القمر ملاك.

لنأخذ مثل الشمس. الزعيم على كوكب الشمس يحفظه. درجة سلطته أكبر من درجة سلطة رئيس جمهورية مثل أوباما أو من على شاكلته. فهمت؟ درجة السلطة تلك لا تجعل منه الله. هو خادم الله. الجميع بمن فيهم بْرَهْما. يوجد نص في شايتَنْيا شَريتامْرِتَ (ادي 5\142) اِكَلِى إشْڤَرَ كْرِشْنَ آرَ سَبَ بْهْرِتْيا. يوجد عدد لا يعد من الأحياء لكن جميعهم خدم الرب. قد تكون مناصبهم رفيعة أو وضيعة لكن ذاك لا يجعل منهم يعادلون الرب. الرب بائن عنهم. ذاك مذكور أيضاً في منهج پَتَنْجَلييُّوچيّ. الرب هو الله. هو العظيم. هو الأعظم. أسَماورْدْهْڤَ. لا يعادله عديل ولا يفوقه فائق. الـ

الشمس كوكب لكن يوجد فيها ملاك أيضاً. مثل هنا في هذا الكوكب تجد الارض كروية عند تحلبقك، لكن يوجد عدة حكام على هذه الكرة أيضاً. رئيس الجمهورية أوباما ورئيس وزراء الهند، هذا وذاك وأمور كثيرة. لكن ترى الارض مثل كرة. لذلك، عندما تهبط إلى هنا تجد … كذلك، يمكنك رؤية الشمس مثل كرة من مسافة 90 مليون ميل لكنها ليست كرة بل اكبر من هذا الكوكب بكثير وتوجد فيها مدائن وسكان وكل شيء لكنهم مصنوعين من النار. ابدانهم مصنوعة من النار. جسمك مصنوع من التراب. ذاك هو الفرق. مثل لا يمكنك العيش في الماء لأن جسمك غير مصنوع لحياة الماء. كذلك، المائيات في المياه لا يمكنها العيش على اليابسة. كذلك، لأنني لا اقوى على الحياة على كوكب الشمس بسبب جسمي لكن ذاك لا يعني عدم وجود حياة هناك. توجد حياة. مجمل العالم المادي مصنوع من العناصر الخمسة: التراب والماء والنار والهواء والفضاء. سوف تجد عنصر التراب سائداً من بين هذه العناصر الخمسة على احد الكواكب. والماء سائد على كوكب آخر. والنار سائدة على كوكب. ستجد الهواء سائد على كوكب آخر لكن ذاك لا يعني عدم وجود حياة. الحياة موجودة. كوكب الشمس هو الذي تسوده النار. الآن، حسب الطب، الحرارة والنار تقتل الجراثيم. لكن توجد أحياء في النار. مثل الافيون هو سم قاتل. لكن ستجد بعض الدود في الافيون.

كيف يعقل ذلك؟ انها من الاحياء أيضاً. سأموت اذا تناولت قطرة من الافيون. لكنها تعيش وتأكل. اذن، لا يمكنني القول ان هناك أحياء لمجرد استحالة اكلي الافيون والبقاء حياً … لا يمكن وجود احياء. الاحياء موجودة فيه. كذلك، لديك خبرة استحالة الحياة في النار لكن ذاك لا يعني عدم وجود حياة على كوكب الشمس. توجد حياة. سوف تجد في بْهچَڤَدْ چيۤتا عن وجود أرواح حية هناك ولم تحرقها النار. لم تحرقها النار لأنها روح. العناصر المادية لا تؤثر في الروح. لا تحرقها النار. لذلك، يستخلص بوجود حياة في كل كوكب. توجد احياء تملك قوة التبين ولأن اهل الكواكب العليا من الفطناء، يطلق عليهم الملائكة. الملائكة (دِڤَزْ) تعني امتلاكهم صفات تكاد تعادل صفات الرب العظيم عملياً.

تلك هي الكلمة السنسكريتية. دِڤَ الحقيقي يعني الرب العظيم وعندما تقول دِڤَزْ هؤلاء خدم مطيعون للرب جميعاً. انهم بالغو النفوذ. لذلك، يمكننا تحصيل منصب مثيل عندما نصبح تيم مطيعين للرب. على كوكب الشمس، على كوكب القمر، في الجنان، على كوكب بْرَهْما. لذلك، تيم الرب لا يخسرون مطلقاً. لديهم سلطة أكبر. سلطة حكم. لذلك، يطلق عليهم دِڤَزْ. توجد كلمتان بالسنسكريتية، دِڤَزْ و أسورَزْ. تعريف دِڤَزْ و أسورَزْ هو: ڤيشْنوبْهَكْتَه سْمْرِتُو دايڤَ أسورَزْ تَدْ-ڤيپَرْياياه. أسورَزْتَدْ-ڤيپَرْياياه. ڤيشْنو-بْهَكْتَه. تيم الرب هم دِڤَزْ. هذا هو الفرق بين دِڤَزْ. دِڤَزْ و أسورَزْ لا تعني أن وجوههم قبيحة جداً. حتى رجل وسيم يمكن أن يكون أسورَ. وحتى رجل قبيح جداً يمكن أن يكون دِڤَ. مثل هَنومانْ. هَنومانْ كان حيواناً. لم يكن حتى إنسان. ينتسب إلى فصيلة القردة لكنه تيم كبير للرب رامْشَنْدْر. لذلك، هو دِڤَ. ڤيشْنوبْهَكْتَه سْمْرِتُو دايڤَ. التيم الاصفياء للرب يطلق عليهم دِڤَزْ. والمناهضين لطاعة الرب يطلق عليهم أسورَزْ. مطلق شخص. لا يعني انسان أو سواه. لكن سوف تجدين سكان على كواكب السماء. انهم تيم كبار للرب. لذلك، يطلق عليهم دِڤَزْ، ملائكة. لذلك، عهدت إليهم ادارة الشؤون الكونية. مثل المقربين يعطون منصباً مسؤولا في الحكومة أحياناً. كذلك، لأنهم تيم الرب أنزلوا في منصب مثيل لإحتلال منصب ملاك الشمس وملاك القمر وملاك الجنان إنْدْرَ ومنصب بْرَهْما وسواه. عدد كبير، مَريۤشي وسواه.