Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

نحن نملك قوة خلاقة كما يملك الله قوة خلاقة. يمكنك تصنيع طائرة كبيرة أو سفينة فضائية بقوتك لكن تسبح مليارات من الكواكب في الفضاء بقوة الله. مثل الشمس التي تراها يومياً. تقع الشمس في احد زوايا الفضاء لكنها أكبر من كوكبنا بأربع مئة الف ضعف. هذا الكوكب ضئيل بالمقارنة مع سائر الكواكب. اذن، لا يمكنك العلم حتى بما يحتويه هذا الكوكب. ما زالت توجد هناك اشياء كثيرة مجهولة. اذن، ذاك هو الفرق بين الله وبينك. يمكنك خلق طائرة صغيرة وعزو الفضل إلى العلم التجريبي المتقدم إلى درجة لا نحفل بالله لكن لا يمكنك تصنيع كوكب. ذاك خارج قوتك. انت تملك قوة خلاقة والله يملك قوة خلاقة لكن شتان بين خلقك وخلق الله.

هذا هو فهم الله. الله كبير. ما هو مدى كبره؟ لا يعادله عديل ولا يفوقه فائق على الاطلاق. هذا هو مفهوم الله.

الله أزلي. أنا أزلي. يعمل الكون لأن الله داخله ويعمل جسمي هذا لأنني داخله.

نحن ذوات فردية، نطلب متعة حواسنا كما يملك الله حواسه ويطلب المتعة.

نحن نشاهد اقتران فتى وفتاة. كذلك، ربما شاهدت  صورة رادْها و كْرِشْنَ.

انهما مقترنان بحب جوهري بينما الحب هنا مجرد ظل. ليس حباً جوهرياً. الحب الجوهري هناك ولا يعرف الانفصال. بينما الحب هنا ظل زائل قابل للانفصال.

حب الله لا يعرف الانفصال . تنقطع الصلة هنا بين الصديق والصديق. ينفصل الاصدقاء حالما يقوم استياء ما لكن اذا صادقت الله تلك الصلة لا تنقطع مطلقاً. اذا احببت كْرِشْنَ، ذاك الحب غير قابل للانفصال مطلقاً. اذا قبلت كْرِشْنَ ولدك، ذاك الولد لن يموت مطلقاً. اذن، هذا هو مفهوم الله الذي يكشفه كْرِشْنَ اثناء نزلته.

ينزل كْرِشْنَ إلى هنا، الله في صورته الأصلية مرة في كل نهار بْرَهْما. يعمّر بْرَهْما مئة سنة من سنواته تعادل الدهر. هذه قصة طويلة جداً لكن يجب عليك فهم ذاتك أولا. يجب عليك فهم طبيعتك ثم ستفهم الله تلقائياً. أو يمكنك فهم طبيعتك اذا كنت متقدماً إلى درجة انك قادر على فهم الله.

الله منجم الذهب وأنا خاتم ذهبي.

التركيب الكيماوي للخاتم الذهبي ومنجم الذهب واحد.

نحن من نوع الله مع اختلاف الحجم.

حجم الله، قوة الله، عز الله، ثروة الله، جمال الله، حكمة الله أكبر من حجمنا وقوتنا وعزنا وثروتنا وجمالنا وحكمتنا بكثير. ذاك هو الفرق بين الله وبيننا.

يجب عليك فهم قوامك أولا.

لا تحسب أنك تهلك عند هلاك هذا الجسد أو أن الموت هو الهلاك.

هذه أكبر اخطاء الحضارة الحالية. لأن الانسان جاهل بمصيره. لا يوجد تعليم. لا توجد دائرة علم في الجامعات عما يحدث بعد الموت. لا يأخذ الإنسان بالحسبان سوى هذا الجسد الذي لا يدوم اكثر من عشرين أو خمسين أو مئة سنة على اكثر تقدير. ولا يعلم شيئاً وراء هذا الجسد.

لذلك، جاء في الـشاسْتْرَ (ش.ب. 10\84\13):”عندما يحسب الانسان أن هذا الجسد عين الذات …”.

اذا سألتك، من انت، من انت؟ ستسرد علي جميع اوصاف جسدك. سأسرد عليك جميع اوصاف جسدي. أنا فلان الفلاني، وهذا والدي وجنسيتي كل هذه تعيينات عائدة إلى هذا الجسد. لا اعلم من أنا. لذلك، لا اعطي سوى هذا التعيين الجسدي. قوة تبيني هي مفهوم عينية الجسد المادي والذات. اذن، تقول الـشاسْتْرَ أن صاحب مفهوم عينية الجسد المادي والذات ليس افضل من حيوان.

لا يعلم الكلب شيئاً وراء هذا الجسد. الكلب من الاحياء. هو ذات، هو بْرَهْمَنْ، شق من بْرَهْمَنْ العظيم. هذه الأمور لا يعلم بها الكلب أو البقرة أو الحمار. كذلك، اذا لم تعلم شيئاً وراء هذا الجسد فأنت لست افضل من حيوان (ش.ب. 10\84\13) سَ اِڤَ چُو-كْهَرَها.

اذن، اذا حللنا مجمل البشرية فستجد أننا مجرد حشد من الحيوانات.

هذه هي الحقيقة لأننا لا نعلم شيئاً وراء هذا الجسد. ولا يمكنك ترقب مطلق سلام ورخاء في عالم الحيوان. ذاك محال. الحيوانات لا تقوى بطبيعتها على العيش بسلام. انها تتقاتل دوماً مثل الاطفال. رغم انها تقيم معاً لكنها ستتقاتل. ستتقاتل.

اذن، يطلب الانسان السلام والرخاء لكنه يريد البقاء حيوانات.

الخلاصة أنه عاجز عن تحقيق السلام والرخاء في هذه البنية الاجتماعية.

يجب أن نصبح بشر حقيقيين. ذاك هو المطلوب.

وما هو الانسان؟ ذاك موضح في ڤِدانْتَ سوۤتْرَ.

ڤِدانْتَ سوۤتْرَ هي أعظم عرض فلسفي للتربية الهندية. ڤِدانْتَ.

ما هو معنى ڤِدانْتَ. كلمة ڤِدَ تعني علم وكلمة انْتَ تعني حد. اكتسبنا العلم من الجامعات لكن ما زال علمنا قاصراً. يقدم اهل العلم التجريبي النظريات القاصرة. يأتي عالم آخر ويحسن من النظرية قليلا. هذا كل شيء.

ذاك يعني أن هذا العلم التجريبي دون نهاية لكن العلم الذي يصل إلى هذه النقطة هنا هو حد العلم ويطلق عليه ڤِدانْتَ.

اذن، ڤِدانْتَ تعني من درسوا ڤِدانْتَ. فاتحة ڤِدانْتَ سوۤتْرَ هي: حان الآوان للتقصي عن الحق المطلق (أتْهاتُو بْرَهْمَ جيچْيۤاسا). تلك هي حياة الانسان.

ڤِدانْتَ سوۤتْرَ، فلسفة مقصودة للانسان وليست للقطط والكلاب التي لا يمكنها الفهم. لذلك، جاء، أتْهَى يعني الآن. حياة الانسان هي فرصة التقصي عن الحق المطلق.

ما هو الحق المطلق؟

كل فرد مقتنع بمفهوم عينية هذا الجسد المادي والذات الروحية لكن تلك حقيقة نسبية على خلاف الحق المطلق.

اذا تقصيت عن الحق المطلق فذاك ممكن لأن الإنسان قادر على فهم ماهية الحق المطلق.

هذا ممكن لأن هذا الجسد متقدم، وعينا متقدم مما يجعله محتملا.

لكننا لسنا افضل من حيوان اذا ارتضينا بالتقاتل ابتغاء الأكل والنوم والجماع والدفاع واسأنا استعمال هذا الاحتمال، دون التقصي عن الحق المطلق.

الحيوانات تأكل وتنام وتجامع وتدافع بطريقتها الخاصة.

اذن، لن نتخطى النزعات الحيوانية اذا عملنا على تحسين متطلبات الاكل والنوم والجماع والدفاع. نحن نملك قوة تبين فوقية ووعي فوقي لفهم الحق المطلق وليس لتحسين الأكل والنوم والجماع والدفاع مما يفسد فرصة حياة الانسان هذه دون فهم الحق المطلق.

تسعى حركة ذكر كْرِشْنَ لتعليم الانسان سبل الانتفاع بحياة الانسان على خير وجه.

لن نبقى في جسد الانسان بل نموت موت القطط والكلاب. نموت دون علم. ذاك هو الفرق.

جاء في چَرْچَ أوپَنيشَدْ: اِتَدْ ڤيديتْڤَ چَ پْرَياتيسَ بْراهْمَنَ اِتَدْ أڤيديتْڤَ چَ پْرَياتيسَ كْرِپَنَ. اذا مات احد دون العلم بالحق المطلق (اِتَدْ). كل فرد سيموت، لا يمكنك منع الموت. قد تكون متقدماً في علمك التجريبي لكن لا يمكنك منع الموت. ذاك محال. كما لا يمكنك منع الشيخوخة أو الولادة (ب.چ. 13\9) جَنْمَ-مْرِتْيو-جَرا-ڤْيۤادْهي-دوهْكْهَى-دُوشانودَرْشَنَمْ. جاء في بْهچَڤَدْ چيۤتا أنك قد تكون متقدماً جداً وتمكنت من تلطيف عذابك ووجدت حلولا لجميع مشاكل الحياة سوى هذه: الولادة (جَنْمَ) والموت (مْرِتْيو) والشيخوخة (جَرا) والمرض (ڤْيۤادْهي). ذاك محال.

اذن، لكل فرد نزعة إلى تجنب الولادة والموت والشيخوخة والمرض. لماذا؟ لأن الذات الروحية هي مَمْ بالفعل. أنا لا اخضع للولادة والموت والشيخوخة والمرض. لأنني قبلت هذا الجسد المادي. لذلك، يظهر خضوعي للولادة والموت والشيخوخة وإلا أنا أزلي.

الله أزلي وأنا كذلك (ب.چ. 2\20) نَ هَنْياتِى هَنْيامانِى شَريۤرِى. هذا الحي، الذات، لا يهلك بعد هلاك هذا الجسد. اذن، هذه هي أمور العلم (اِتَدْ أڤيديتْيا) في حياة الانسان. واذا مات أحد موت القطط والكلاب دون هذا العلم، هو كْرِپَنَ. كلمة كْرِپَنَ تعني بخيل.

كل من يموت بعد تحقيق الذات (بْرَهْمَچْيۤانَ) هذا يطلق عليه بْراهْمَنَ.

كلمة بْراهْمَنَ تعني بْرَهْمَ جاناتي إتي بْراهْمَنَها. العالم بالحق المطلق (بْرَهْمَنْ) يطلق عليه بْراهْمَنَ. لذلك، واجبنا هو أن نصبح بْراهْمَنَ.

لا تحسب أن الـبْراهْمَنَة لا ينتجون سوى في الهند.

يمكن انتاج بْراهْمَنَ في مطلق مكان في العالم.

يمكن أن يصبح مطلق انسان بْراهْمَنَ بمجرد العلم بالحق المطلق (بْرَهْمَنْ). يمكن لمطلق فرد أن يصبح بْراهْمَنَ اذا فهم ماهية بْراهْمَنَ لأن كلمة بْراهْمَنَ تعني العالم بالحق المطلق (بْرَهْمَنْ).

يولد كل إنسان شوۤدْرَأي أمي دون علم (جَنْمَنا جاياتِى شوۤدْرَ). يطلق عليه شوۤدْرَ، عامل دون قدر وافي من العلم. الولادة من الوالدين هي ولادة شوۤدْرَ، دون تربية ثم يصبح دْڤيجَ بالتعليم، بالتصفية (جَنْمَنا جاياتِى شوۤدْرَها سَمْسْكارادْ بْهَڤِدْ دْڤيجَها).

كلمة دْڤيجَ تعني مثنى الولادة مثل الطير. يطلق على الطير دْڤيجَ أيضاً لأن الطير يولد من البيضة ثم يخرج منها بعد ان تتخمر.

كذلك، كل وليد هو شوۤدْرَ لكنه يولد مرتين (دْڤيجَ) عند تلقينه العلم بالحق المطلق ثم يصبح مثنى الولادة (جَنْمَنا جاياتِى شوۤدْرَها سَمْسْكارادْ بْهَڤِدْ دْڤيجَها ڤِدَ-پَتْهادْ بْهَڤِدْ ڤيپْرَ).

هل شاهدت الخيط المقدس. ذاك الخيط المقدس هو رمز اتخاذه مربياً روحياً واتمامه مراسم الولادة الثانية. هذا هو الخيط المقدس. ربما شاهدت بْراهْمَنَ هندي. الخيط المقدس هو علامة الولادة الثانية. (سَمْسْكارادْ بْهَڤِدْ دْڤيجَها).

توجد عشرة مراسم تصفية أحدها هي مراسم التعميد على يد المربي الروحي. تلك هي دْڤيجَ (سَمْسْكارادْ بْهَڤِدْ دْڤيجَها. ڤِدَ پَتْهادْ بْهَڤِدْ ڤيپْرَ).

لا يقوى أحد على فهم هذه الأسفار الـڤِدية دون أن يصبح دْڤيجَ. لا يسمح لك بدراسة الـڤِدَزْ دون أن تصبح دْڤيجَ لأنك لن تفهم (سَمْسْكارادْ بْهَڤِدْ دْڤيجَها ڤِدَ پَتْهادْ بْهَڤِدْ ڤيپْرُو) كما لا يسمح لك بممارسة القانون دون التخرج من الجامعة.

تفهم كْرِشْنَ بدراسة الأسفار الـڤِدية ثم تصبح بْراهْمَنَ لأن غرض دراسة الـڤِدَزْ هو فهم (كْرِشْنَ) الله (ب.چ. 15\15) ڤِدايشْ شَ سَرْڤايرْ أهَمْ اِڤَ ڤِدْيامْ. تفهم الله عندما اتكلم عن كْرِشْنَ. تصبح بْراهْمَنَ بفهم ما هو الله، ما هو بْرَهْمَنْ، ما هو كْرِشْنَ، ما هي پَرَماتْما. هذه هي الطريقة.

الـبْراهْمَنَ هو الدماغ. قد يكون الجسد سليماً لكن اذا تصدع الدماغ يفسد كل شيء. يموت الجسد. اذن، لا يوجد دماغ في البنية الاجتماعية الحالية. لا يوجد بْراهْمَنَ ولا كْشَتْرييا بل شـوۤدْرَزْ و ڤايشْيازْ، الاغلبية شوۤدْرَزْ. كذلك، يجب تقسيم البنية الاجتماعية استناداً إلى تقسيم جسدك العلمي: الدماغ والساعد والبطن والقدم.

يجب وجود فئة من ذوي التبين (بْراهْمَنَ) وفئة من الساسة، الفرسان (كْشَتْرييا). يجب وجود فئة من المنتجين وفئة من العمال أو الأقدام (شوۤدْرَ). مجمل الجسد يعني الرأس والساعدين والبطن والاقدام. هل يعقل أن ينادي أحد بعدم الحاجة إلى الرأس؟ يصبح الجسد جثة. جثة هامدة.

اذن، رسالتنا هي خلق بْراهْمَنَ في المجتمع. بْراهْمَنَ تعني العالم بالحق المطلق (بْرَهْمَنْ). تلك هي حركة ذكر كْرِشْنَ. ونحن بْرَهْمَنْ جميعاً، انت، أنا كل فرد لأننا شقوق بْرَهْمَنْ العظيم.

أهَمْ بْرَهْماسْمي هي فلسفة: أنا بائن عن هذه المادة. أنا بْرَهْمَنْ.

هذا العلم مطلوب. هذا العلم، علم بْرَهْمَ-چْيۤانَ ويفضى في بداية بْهچَڤَدْ چيۤتا (2\13). كلمة دِهينُو، صاحب الجسد هو الذات الروحية (بْرَهْمَنْ). اطلب فهمها. لا تتحامق بقبول هذا الجسد عين ذاتك. هذه فلسفة القطط والكلاب وليست فلسفة بْراهْمَنَ.

فلسفة الـبْراهْمَنَ هي “أنا بائن عن هذا الجسد. أنا ذات روحية (أهَمْ بْرَهْماسْمي).

اذن، مقصد حركة ذكر كْرِشْنَ هو فهم ذاتك قبل كل شيء ثم تفهم ما هو الله وتصبح مرشحاً مؤهلا لدخول الدار الباقية حالما تفهم الله. ذاك ما جاء في بْهچَڤَدْ چيۤتا (4\9) جَنْمَ كَرْمَ مِى ديڤْيامْ يُّو جاناتي تَتّْڤَتَها. يقول الله أن كل من يعلم بي حق علم. ما هي النتيجة؟ بْراهْمَنَ (ب.چ. 4\9) تْياكْتْڤا دِهَمْ پونَرْ جَنْمَ نايتي، لا يرجع في جسد آخر بعد مفارقة هذا الجسد. ماذا يحدث له؟ يرجع إلّي (تْياكْتْڤا دِهَمْ پونَرْ جَنْمَ نايتي مامْ اِتي).

اذن، اطلب فهم كْرِشْنَ. ستنجح حياتك. ستنجح حياتك. هذه هي حركة ذكر كْرِشْنَ.

اذن، يمكنك فهم الله بالتتيم.

يمكنك التتيم على وجهين: واحدة هي دراسة جميع هذه الأسفار الـڤِدية، فهم الأسفار الـڤِدية العلمية.

بينما الطريقة الثانية متوفرة للجميع.

الاقتصار على تسبيح هذه الـمَنْتْرَ:

هَرِى كْرِشْنَ هَرِى كْرِشْنَ كْرِشْنَ كْرِشْنَ هَرِى هَرِى – هَرِى رامَ هَرِى رامَ رامَ رامَ هَرِى هَرِى.